31‏/08‏/2008

أيام منتدى صوت 2

دعونا نعترف بهدة الحقيقة البدهية جدا :
إن معظمنا إن لم نقل كلنا لم يختر دينه ، ولامذهبه ، ولا طائفته ، نحن مسلمون ، أومسيحيون ، أو يهود ..الخ أو سنة ، أو شيعة ، أو دروزاً ، بحكم الجغرافيا ، أو المولد ، أو التنشيئة الاجتماعية ، وليس وراء ذلك حبة خرذل.
فأنا مثلا ً ( مسلم ، سني ، مالكي المذهب ) نظراً لأنني ولدت في المغرب العربي ، في القسم الجغرافي الذي ينتشر فيه المذهب السني المالكي تقليدياً .
وأنا مقتنع تماما ً بأنني لو قدر لي أن أولد في إيران لكنت ( شيعيا ً جعفرياً ) ، لو قدر لي أن أولد في عمان لكنت ( أبضياً ) ، لو قدر لي أن أولد في اليمن لكنت ( شيعياً زيدياً ) ، ولو ولدت بين ظهرنين اليهود ، أو النصارى لكنت ( يهودياً ) ، أو ( نصرانياً ) .
ولذا فأنه من الخطأ الكبير ، أن نتعامل مع أدياننا ، ومذاهبنا الخاصة التي أمنا بها بحكم الجغرافيا ، والمولدا على أنها الحقيقة المطلقة ، والمرجعية النهائية لكل الناس .
رغم معرفتنا التامة ، والجازمة بأننا لم نقم بمراجعتها مراجعة نقدية ، موضوعية خارج الموروث الذي عهدناه بحكم التنشئة الاجتماعية ، والتاريخ الثقافي .

ليست هناك تعليقات: